جيم باور سـڤن تتلون بالأصفر تضامنًا مع أطفال مرضى السرطان

02/15/2017
Arafiesta, MMO, arabic online game, video, cancer

في مبادرة فريدة من نوعها، أطلقت جيم باور سـڤن، الشركة العربية المتخصصة في مجال نشر وتطوير ألعاب الفيديو، اليوم، حملة توعوية بعنوان " منكم نستمد الأمل"، تهدف إلى دعم الأطفال المصابين بسرطان الأطفال. ويأتي ذلك تزامنًا مع اليوم العالمي لسرطان الأطفال، الذي يصادف 15 من شباط /فبراير، من كل عام.

وشجعت الشركة جمهور لاعبيها، عبر سلسلة من المواضيع والمقالات الهادفة، على دعم الأطفال المصابين بالسرطان، والوقوف بجانبهم، والمساهمة في تقديم جرعة مديدة التأثير من التفاؤل، تُعيد لهم الأمل في الحياة من جديد.

وفي تصريح لها، أشارت غدير الخياط، مسؤولة الإعلام الاجتماعي في جيم باور سـڤن، إلى دور ألعاب الفيديو في التأثير بالجمهور، وقدرتها الهائلة على تحفيزهم نحو تبني أفكار معينة، وتنفيذ سلوكيات محددة، وهو ما يمثل، حسب تعبيرها، فرصة استثمارية كبيرة لتحسين الواقع المجتمعي.

وأضافت قائلة: " ندرك تمامًا حجم التأثير الكبير لمنصات الإعلام الاجتماعي. ومنذ عشرة أعوام، وحتى الآن، نعمل بشكل دوري على دمج الواقع الحقيقي بالافتراضي، ونسعى من خلال برنامج المحتوى الأخلاقي، إلى بث رسائل محددة، تساعد في تبني سلوكيات هادفة عند اللاعبين العرب، وحملة "منكم نستمد الأمل" جاءت اليوم لنذكر بها لاعبينا بضرورة التفكير بالأطفال المصابين بالسرطان وتقديم الدعم المناسب لهم".

وكشفت الخياط في تصريحها، أنّ ألعاب الفيديو العربية تحظى بنسبة إقبال كبيرة؛ نظرًا للمحتوى الذي تقدمه، والذي يتناسب مع خصوصية المجتمع العربي، إضافة إلى كونها مسلية وممتعة، وهناك ألعاب متعددة تستهدف جميع الفئات العمرية منها لعبة الأنمي ارافيستا، ولعبة الرماية أدرينالين، ولعبة أمل الشعوب، التي تعتبر أول لعبة عربية بالكامل.

وعبر منصاتها المختلفة، سلطت الشركة العربية الضوء على معاناة الأطفال المصابين بمرض السرطان، واصفة إياهم بالأبطال الحقيقيين، الذي يخضون معارك حاسمة في أروقة المستشفيات، يثبتون خلالها قوة إرادتهم وتمسكهم بالحياة، حيث تلونت جميع المنصات خلال اليوم بالأصفر، دعمًا للأطفال المصابين.
وعلى غرار احتفالها باليوم العالمي لسرطان الأطفال، تحتفل جيم باور سـڤن، بالعديد من المناسبات العالمية المشابهة، مثل اليوم العالمي للكتاب، ويوم الإحسان العالمي، وغيرها الكثير، كما تمتلك ما لا يقل عن مليون لاعب عربي ضمن منصاتها العربية المختلفة.  

تجدر الإشارة إلى أنّ، نسبة الأطفال المصابين بالسرطان، هي الأعلى في البلدان النامية حيث تشكل 80%، فيما تزيد مخاطر الإصابة بالمرض عند الأطفال حديثي الولادة، وذلك بحسب الإحصائيات الأخيرة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.